Skip to content

الإصلاح الأسري ب( معين ) يبدأ في أول حالات الإصلاح العودة الى الصفحة الرئيسية

1439/06/19
  • 1439/06/19

انطلقت أول أحكام الرؤية والزيارة بقسم الإصلاح الأسري يوم الإثنين 1439/6/11 هـ بحضور المشرف العام على قسم الإصلاح سعادة الدكتور/ عبدالهادي بن أحمد الغامدي ورئيس قسم الإصلاح الأسري الدكتور/ موفق بن علي الحفاشي وعضو الإصلاح الأسري بالجمعية الشيخ/ عبدالله بن غرم الله الحقيب وتم استقبال الحالة الأولى والتعامل معها بكل مهنية وتنفيذ أحكام الرؤية والزيارة حسب الأنظمة الواردة من الجهة ذات الاختصاص .. كما تم استقبال العديد من الحالات خلال هذا الأسبوع لتنفيذ الأحكام الواردة . الجدير بالذكرأن قسم الإصلاح الأسري يقدم خدماته في تنفيذ أحكام الزيارة للمحضونين بما يحقق الاستقرار الأسري وإيجاد بيئة آمنة للأطفال للالتقاء بالأبوين المنفصلين بأبنائهم . ويتم العمل بالقسم على النحو التالي : - تسليم واستلام الأطفال في بيئة آمنة. - تنفيذ أحكام الرؤية والزيارة. - تدرج الأطفال في الزيارة وتهيئتهم لتقبل أبائهم عن طريق بعض البرامج الخاصة. - التدريب والتأهيل. وفي نهاية اللقاء أكد المشرف العام على القسم الدكتور/ عبدالهادي على أهمية الحفاظ على تماسك العلاقات الأسرية واستقرارها انطلاقاً قوله تعالى: (وَلَهُنَّ مِثْلُ الّذِي عَلَيْهنَّ بالْمَعْرُوفِ) البقرة : 228 . فالله تبارك وتعالى في هذه الآية الكريمة قد بين أن لكل من الزوجين حق على الآخر, وأوجب على كل طرف الوفاء بما عليه للآخر؛ لأن ذلك هو السبب الوحيد للاطمئنان والهدوء النفسي, وإشاعة المودة والرحمة والسعادة الزوجية واستمرارها. قَالَ رِسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّم : (وَالرّجُلُ رَاعٍ فِي أهْلِه وَهُوَ مَسْئولٌ عَن رَعِيّتِهِ وَالْمَرْأةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوجِها وَهِيَ مِسْئولِةٌ عِنْ رِعِيِّتِها) متفق عليه.